الأحد، ديسمبر 19، 2010

الشوارع الخلفيه




لكل منا شيىء يحتفظ به و يكتمه على الاخرين و لا يحب ان يعرفه احد غيره......شيىء ما خاص جدا.....ربما كان سره او حقيقته

و نحن نمضى فى حياتنا حريصين فى الغالب على ان نكون صادقين فلا نخدع على الاطلاق

و نطلب الشيىء نفسه من الذين يتعاملون معنا....

ثم.....حين يخيل الينا اننا اصبحنا واضحين و ان كل ما امامنا مستقيم و مبين و مفهوم

اذ بنا ندرك بغته ان فى الاعماق منا اشياء غامضه عديده :حكايا لم ينفذ اليها شعاع و لم تضىء بعد 

شوارع خلفيه فى نفوسنا هى عالم باسره غريب عنا يعيش فيه حلم صغير جامح لم يتحقق

نزوه ارتكبناها فى وقت ما ...احقاد مبهمه..اطماع...انفعالات مكبوته او اى شيىء آخر لا نتبينه نحن

و لكنه يحكم كثيرا من عواطفنا و تصرفاتنا دون ان ندرى

و الذى يحس صاحبه كأنما هو كتاب مفتوح يكتشف فجأه من خلال كلمه او ضحكه او ربما دمعه ان فى صاحبه اشياء

لا تزال مجهوله تعيش و تنمو خفيه ...و هذا يحدث حتى بين الازواج الذين تختلط منهم العواطف و الانفاس و حبات العرق

لسنوات طوال...

ذلك اننا لا نصنع من نفوسنا فى الواقع غير الشكل الذى نختاره و نحبه و نحرص على ان نظهره

و يطل منا بعد ذلك مالا حيله فيه و لا خيار

و فى حياتنا حتى فى حياه كل يوم تنتشر الظلال لبعض الوقت 

و عندما تسود الظلال فى حياتنا تضطرب الاشياء الثابته و تتميع الحدود ..و لا حدود فى الظلال

اذ ذاك يختلط الابطال بالمزيفين و يتوجس الذين يملكون الكلمه الصادقه قبل ان ينطقوا بها

لان صدى كلمتهم يخلع كثيرا من القلوب....و يرتفع كلام له رنين خادع 

و فى مثل هذه اللحظات تستخفى الحقائق و تشوه البساله و تصبح الفضيله عاجزه بلهاء

تنطمس همهمتها فى الضحكات العابثه و يمحى الخط الفاصل بين الحماقه و الكبرياء

بين الحب و الرغبه بين الشعوذه و الجساره و تتسلل العواطف المحتدمه التناقض لتحجب الطريق امام العيون

و يتخبط كثيرون فى الطريق المجهول و يبقى بعض الناس على الرغم من كل ذلك مدركا لمسئوليه

الكلمه التى يحملها محتفظا بالشجاعه الكافيه لكى يلقى بكلمته فى وجه الخطر نفسه مهما تكن النتيجه

يظل بعض الناس قادرا على التمييز و معرفه الاتجاه وسط الزحام المتموج

فترتفع من بين تراب الانهيار مواقف مضيئه كأنما هيا  المنارات الراسخه تصفع بنورها وجه العواصف و الظلمات 

و تبعث امل الخلاص فى قلوب الذين يكابدون صراع الخفاء


عبد الرحمن الشرقاوى


مقدمه روايه الشوارع الخلفيه

هناك 20 تعليقًا:

Ramy يقول...

ياااااااااااااااااااااه

من فترة مبقتش اول تعليق

هقرا و اجى اعلق و يا رب يكون برضه تانى تعليق (:

Ramy يقول...

أولا أسف على عدم المتابعة من فترة بس ظروف

بحاول أخرج شوية شوية

عارفة دة صحيح كُل واحد عنده شوارعه الخلفية
عنده اللى مش قادر يواجه بيه نفسه

علشان كده مش قادر يواجهه بيه الناس

مش عارف لما قريت التدوينة دى فكرتنى بأغنية لعلى الحجار


http://www.youtube.com/watch?v=Wj4y7HZQ19s&NR=1

adel يقول...

عبقرية !!!!
شكرا جدا علي النقل
انا هاقرا الرواية بسبب المقدمة اصلا :)

الاسم عبقري

سندباد يقول...

سلام عليكم
طبعا مش انا اللي هاعلق علي كلام عبد الرحمن الشرقاوي
فعلا كلنا عندنا منطقة معتمة في عقلنا بنخبي فيها عننا وعن الناس الاشياء التي نخاف منها او نحرج منها بتفضل جوانا للابد
فكرة جميلة انك تشركينا في قراءتك
تقديري واحترامي يادكتور

يوميات شحات يقول...

مش معقول يا جماعة البوست مابقلوش دقايق
سيبوني مرة ابقى اول تعليق

على العموم هقرأ البوست و راجع تاني

يوميات شحات يقول...

كلام مظبوط
برضو ممكن يكون الأشياء الخلفية اللي جوانا دي تحتوي على حاجات خير ممكن نكتشفها في نفسنا

شيرين سامي يقول...

روعه شجعتيني أقرى الروايه
تحياتي ليكي و يسلم ذوقك

Mona Abo - Elso3od يقول...

مقدمة هايلة لرواية معرفهاش بس كده اكيد هاعرفها
مقدمة غامضة كل مرة اقراها افكر فبها بشكل مختلف مرة اقيم نفسي و مرة افكر في اللي حواليا بجد قلبت كياني
مش عارفة قريتها كام مرة شكرا علي نشرها و علي الحيرة اللي انا فيها :)

لـــولا وزهـــراء يقول...

لوله

****
الصوره فيها معانى كتير اوى قد يصعب علينا ان نحللها او نفكر فيها كثير لانها ربما فكرنا فيها وابتعدنا عن البوست او مقدمة الكتاب ...

فى حياة كل منا سر او اكثر يحتفظ به لنفسه فقط ولكن هناك من يحاول ان يكون مثل الكتاب المفتوح امام الاخرين ولكن حتى هذا الشخص الذى يمثل لنا الكتاب المفتوح لديه من الاسرار من يحتفظ بها فى اعماقه ......

على فكره مش شرط عشان نكون واضحين اننا نقول كل اسرارنا لاصدقائنا او للمحيطين بنا لانه اكيد فى حاجات فى حياتنا لا تهم غيرنا ومش مهم ان الناس تحيط علما بهذه الاسرار لانها حاجه خاصه بينا اوى

عارفه يا علا كلما تعمقت فى النفس البشريه وجدت انها تحمل الكثير من الخفايا يصعب عليا تفسيرها وجدت تصرفتا غريبه من بعض البشر لا اجد لها اى تفسير كان فى مثل صينى سمعت من فتره بيقول ما معناه ان اى سر فى النفس البشريه يبان فى الكلام وطريقة التعبير عن كلماتك وحديثك للاسف مش فاكره المثل دلوقتى الزهايمر شغال فله شمعه منوره هههههه

باقولك ما تعملى فيا معروف وتلخصى الكتاب وتعمليه بوستات لانى مش لاقيه وقت اقراه ههههههههههههههه

زهراء

reemaas يقول...

وكل كلمة فيها صح جداكلنا مخبين حاجات فى حياتنا وكلنا بنحاسب بعض على اللى مخبينه على بعض وبننس ى نفسنا

من كل بستان زهرة يقول...

اول مره اسمع عن الروايه
بس المقدمه لوحدها كفيله بشرح غموض النفس البشريه

اختيار رائع

carmen يقول...

مقدمة رائعة بالفعل
شكرا ع حسن اختيارك
جميلة انتي دائما في احساسك
تحياتي

تخاريف مترجــِــمة يقول...

بصراحة اول مرة اسمع عن الكاتب

بس المقدمة راائعة ..

ان شاء الله أقرأها

،،

تسلمي يا قمر

فتاه من الصعيد يقول...

اقتباس موفق ومقاله رائعه

تحياتي

صوت من مصر يقول...

مش عارف اقول حاجه

Zouka's يقول...

جميل بعد الرومانسيه

الواقعيه

ثم الفلسفه والنفس

اشكرك على اسلوبك المتنوع المتميز

شكرا

قلم رصاص يقول...

رائعه جدا جدا

شكرا جزيلا على البوست بجد جميل
وان شاء الله هنقرأ العمل كامل

تقبلي تحيتي

هبة فاروق يقول...

رواية رائعة تكشف خبايا الجنس البشرى
وتغوص فى اعماق النفس البشرية
مشكورة وتفبلى تحياتى

Hu-man يقول...

ممكن نستطيع أن نطلق عليها العقل الباطن أو اللاوعي ..ربما
هناك تشبيه أتذكرة
نهر جاري لايظهر لنا ما بداخله من صخور وعالم أخر في الأسفل
ان نكون متعايشين مع تلك الشوارع الخلفية ..ونحاول اكتشافه

الشموع السوداء يقول...

راااائعة
وصادقة وحقيقية جدا كلنا بداخلنا تلك الشوارع الخلفية التي لا تظهر إلا في لحظات خاصة جدا وامام شخصيات قريبة جدا الينا
بوست جميل

 
Copyright صيدلانيه طالعه نازله 2009. Powered by Blogger.Designed by Ezwpthemes .
Converted To Blogger Template by Anshul .